بعض شمائله صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم دار الجندي لتحفيظ القرآن الكريم فرصة سارة بمدينة المنصورة  تحفيظ / تجويد / تعليم / قراءات / إجازة / سند يمكنك التواصل معنا للمشاركة لمن أراد أن يُعلم أو يتعلم على العنوان:15 شارع خطاب خلف مصر للطيران المنصورة ت / 01007014667

بعض شمائله صلى الله عليه وسلم

*مولده صلى الله عليه وسلم:
ولد الرسول "صلى الله عليه وسلم" يوم الاثنين من شهر ربيع الأول في مكة المكرمة في دار معروفة بدار المولد، عام الفيل سنة 571م من أبوين معروفين.

أبوه: عبد الله بن عبد المطلب ،وأمه :آمنة بنت وهب.

سمّاه جده (محمد) "صلى الله عليه وسلم" وقد مات أبوه قبل ولادته.

*الرسول كأنك تراه:
1 "
كان رسول الله "صلى الله عليه وسلم" أحسن الناس وجهاً وأحسنهم خلقاً ليس بالطويل البائن ولا القصير" متفق عليه.

2 "كان الرسول "صلى الله عليه وسلم" أبيض مليح الوجه "رواه مسلم.

3 "كان رسول الله "صلى الله عليه وسلم" مربوعاً، عريض ما بين المنكبين، كث اللحية، تعلوه حمرة، جمته إلى شحمة أذنيه، له حلة حمراء، لم يُرَ أحسن منه " رواه البخاري.

( كث اللحية : كثير الشعر ) (جمته : شعره ).

4 "كان رسول الله "صلى الله عليه وسلم" ضخم الرأس واليدين والقدمين ، حسن الوجه،لم يُرَ قبله ولا بعده مثله "رواه البخاري.

5 " كان وجهه مثل الشمس والقمر وكان مستديراً " رواه مسلم.

6 " كان رسول الله "صلى الله عليه وسلم" إذا سر استنار وجهه ،حتى كأن وجهه قطعة قمر ، وكان يُعرف ذلك من وجهه" متفق عليه.

7 "كان الرسول "صلى الله عليه وسلم" لا يضحك إلا تبسماً، وكنت إذا نظرت إليه قلت أكحل العينين وليس بأكحل " رواه الترمذي.

*خاتم نبوته "صلى الله عليه وسلم":
عن جابر بن سمرة قال: "رأيت الخاتم بين كتفي رسول "صلى الله عليه وسلم" غدة حمراء مثل بيضة الحمامة يشبه جسده" رواه مسلم.

*طيب رائحته "صلى الله عليه وسلم":
كان يعرف بريح الطيب إذا أقبل، قال أنس رضي الله عنه: "ولا شممت مسكاً ولا عنبراً أطيب من رائحة النبي "صلى الله عليه وسلم" " متفق عليه.

*صفة كلامه "صلى الله عليه وسلم":
أوتي "صلى الله عليه وسلم" جوامع الكلام: أي الكلام القليل ذو المعنى الكثير، تقول عائشة - رضي الله عنها: "ما كان رسول "صلى الله عليه وسلم" يسرد كسردكم هذا ولكنه يتكلم بكلام بيّن فصل يحفظه من جلس إليه "صلى الله عليه وسلم" " رواه مسلم.

*زهد رسول الله "صلى الله عليه وسلم":
عن علقمة عن ابن مسعود قال: " اضطجع رسول الله على حصير، فأثر الحصير بجلده

فجعلت أمسحه وأقول: بأبي أنت وأمي ألا آذنتنا فنبسط لك شيئاً يقيك منه تنام عليه؟ قال: (مالي وللدنيا، ما أنا والدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها) رواه الترمذي.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "إنا كنا آل محمد ، ليمر بنا الهلال، ما نوقد ناراً، إنما هما الأسودان: التمر والماء، إلا أنه كان حولنا أهل دور من الأنصار، يبعثون إلى رسول الله "صلى الله عليه وسلم" بلبن منائحهم، فيشرب ويسقينا من ذلك اللبن" متفق عليه.

وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " لقد رأيت رسـول الله "صلى الله عليه وسلم" يلتوي من الجـوع، ما يجد ما يملأ من الدقل بطنه " رواه مسلم .( الدقل: رديء التمر ).

*وفاته "صلى الله عليه وسلم":
قال عز وجل :{وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن مت فهم الخالدون} الأنبياء:( 34) وقال "صلى الله عليه وسلم": (إن الله خير عبداً بين الدنيا وبين ما عند الله فاختار ذلك العبد ما عند الله) فبكى أبو بكر . رواه البخاري.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "آخر نظرة نظرتها إلى رسول الله "صلى الله عليه وسلم" كشف الستارة يوم الاثنين فنظرت إلى وجهه، كأنه ورقه مصحف - والناس خلف أبي بكر - فكاد الناس أن يضطربوا، فأشار إلى الناس أن اثبتوا، وأبو بكر يؤمهم، وألقي السجف ( الستر )،وتوفي رسول الله "صلى الله عليه وسلم" من آخر ذلك اليوم" رواه البخاري ومسلم.

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:" لما وجد رسول الله "صلى الله عليه وسلم" من كرب الموت ما وجد، قالت فاطمة رضي الله عنها: "واكرباه، فقال النبي "صلى الله عليه وسلم": (لا كرب على أبيك بعد اليوم، إنه قد حضر من أبيك ما ليس بتارك منه أحداً: الموافاة يوم القيامة ) رواه البخاري.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "مكث النبي "صلى الله عليه وسلم" بمكة ثلاث عشرة سنة يوحى إليه، وبالمدينة عشراً، وتوفي وهو ابن ثلاث وستين " رواه البخاري.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "إن رسول الله "صلى الله عليه وسلم" مات وأبو بكر بالسنح ( تعني بالعالية بالمدينة) فقام عمر يقول :" والله ما مات رسول الله ؟ فجاء أبو بكر، فكشف عن رسول الله "صلى الله عليه وسلم" فقبله وقال: بأبي أنت، طبت حياً وميتاً، والذي نفسي بيده، لا يذيقنك الله الموتـتين أبداً، ثم خرج أبو بكر، فقال: " أيها الحالف على رسلك - أي لا تعجل يا عمر- فلما تكلم أبو بكر، جلس عمر، فحمد الله أبو بكر وأثنى عليه وقال: " ألا من كان يعبد محمداً، فإن محمداً قد مات ومن كان يعبد الله، فإن الله حي لا يموت، قال عز وجل:{إنك ميت وإنهم ميتون} الزمر: (30) وقال عز وجل: {وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين} آل عمران: (144). قال: فنشج الناس يـبكون" رواه البخاري.

كتب للتحميل

إعلان

عدد الزيارات

0256602
اليوم
أمس
الأسبوع
الأسبوع الماضي
هذاالشهر
الشهر الماضي
الكل
103
121
674
205360
1626
1884
256602

الفائز فى مسابقة الأسبوع :هاجر يحيى زكريا سارع في حل مسابقة الإسبوع لتحصل على جائزتك أو الإتصال برقم 01007014667