الصفحة الرئيسية

بسم الله الرحمن الرحيم دار الجندي لتحفيظ القرآن الكريم فرصة سارة بمدينة المنصورة  تحفيظ / تجويد / تعليم / قراءات / إجازة / سند يمكنك التواصل معنا للمشاركة لمن أراد أن يُعلم أو يتعلم على العنوان:15 شارع خطاب خلف مصر للطيران المنصورة ت / 01007014667

                   أخى الكريم 

وفقنا الله و إياك على ما  يحبه ويرضاه

               السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                            وبعد.

إذا كنت مشغولا فارجو أن تؤجل قراءة هذه الرسالة إلى حين فراغك .

أدعوك أخى الحبيب أن تفتح لهذه الرسالة قلبك الذى يشهد أن لا إله إلا الله و ان محمدا رسول الله فهى رسالة محبة ودعوة وبر ومن حسن حظك أن تلبيها .

أولا : أدعوك وأنت تمسك رسالتى هذه أن تتأمل بينك وبين نفسك هذا المثل الذى سأَضربة لك :

لو أن شخصا من الناس أعطاك أرضا منحة واهدى إليك سيارة ويسر لك عقد زواج على من ترضى من النساء كل هذا دون مقابل .

لكنه شرط عليك شرطا واحدا فقط وهو ألا تنسى فضله عليك وان تقابله بين الحين والحين لتشكره على ما أسداه اليك من نعم فماذاسيكون موقفك؟......

أخى الكريم .. إن الله تعالى وهبك أكثر من هذا وهبك عقلا تفكر فيه بما ينفعك ويضرك ... ووهبك نعمة الإسلام فلم يجعلك من عباد الأصنام .. والأحجار .. والأبقار ..!! ووهبك الصحة تلك النعمة التى لا تحس بها إلا إذا كنت طريح الفراش مريضا تتقلب يمينا وشمالا ويؤخذ الاذى من تحتك .. ويسر لك المال فهل بعد هذا تحرم نفسك لذة مناجاة من خلقك ؟

هل ترضى لنفسك أن تلقى الله وأنت على معصيته ؟

هل تضمن حياتك ونبضات قلبك لتكمل قراءة ما فى يدك من هذه السطور ؟

أيسرك أن تكون عاصيا لمن يملك سمعك وبصرك وحياتك وموتك ؟!

تصور أخى فى الله ان ما اعطاك الله فى هذه الدنيا من نعيم وصحة وعافية أن شكرته وأطعته يزيدة لك وعدك على فعل الجميل جنة عرضها السموات والأرض فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ..

وهل تعلم أن الشيطان يأخذ الانسان بالتدرج كما قال تعالى : (يا أيها الذين أمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر : ) ( النور : 21 )

وإنه إن صدك أو حاول بينك وبين المسجد فإنه سيحول بينك وبين الصلاة !! وهل تدرى إنه ليس بين العبد وبين الكفر إلا ترك الصلاة

                أخى الحبيب :

إعلم أن الصلاة نور وطمأنينة وانشراح صدر وراحة بال ماذا تريد اكثر من هذا؟

وإعلم أن الصلاة مع جماعة المسلمين فى المسجد فيه من السعادة القلبية والراحة النفسيى التى لو يعلم بها المتخلفون عنهالجالدوناعليهابالسيوف.

نحن يا أخى ندعوك للوقوف معنا فى المكان الذى أمرنا وأمرك الله ورسوله ان نقف فيه وهو بيت الله ( المسجد ) , إننا لم نوجه هذه الرسالة إلى زوجتك ,ولا بنتك ولا أختك لأننا نعلم أن مكان صلاتها هو بيتها ..لكنا وجهنا لك لمحبتنا لم وإشفاقنا عليك .. فنحن والله نحب لك ما نحب لأنفسنا نريد أن نراك معنا نذكرك بقوله للرجل الأعمى الذى لا يبصر كما تبصر وبيته ليس قريبا من المسجد كبيتك قال لهr : (هل تسمع النداء , قال : نعم .. قال : أجب فلا أجد لك رخصة ).." " .  أراد يحرق البيوت على من لا يشهد المسجد فى الصلاة لولا ما فى البيوت من النساء و الأطفال فلئن سلمت من هذا فهل تأمن ألا تحصل لك الموت و أنت تتقلب على فراشك ؟ وقد قال الشيخ عبد العزيز بن باز يرحمه الله : إن الله سبحانه و تعالى أوجب أداء الصلاة فى الجماعة فى حالة الحرب فكيف فى حاله السلم ؟ ولو كان أحد يسامح فى ترك الصلاة فى جماعة لكان المصافون للعدو المهددون بهجومة عليهم أولى بأن يسمح لهم فى ترك الجماعة فلما لم يقع ذلك علم أن أداء الصلاة فى جماعة من أهم الواجبات وانهلا يجوز لأحد التخلف عن ذلك . أنتهى كلامة رحمه الله .

ونحذرك أخى الكريم من مشابهة أهل النفاق الذين وصفهم الله بصفات ذميمة من أخبثها تكاسلهم عن الصلاة فقد قال الله تعالى : ( إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا الى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا (142) مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا هؤلاء ومن يضلل عن سبيل الله فلن تجد له سبيلا ")

(النساء : 142-)144

وقال تعالى : "إن المنافقين فى الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصير

( النساء )145

أخى الكريم والله إنه ليخشى على من يتخلف عن صلاة الجماعة من النفاق .

وقد صح عن رسول الله )  ( أنه قال r: ""أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلموا ما فيها لأتوهما ولو حبوا""متفق على صحته

أخى المبارك : تذكر دائما هذه الآيه الكريمه : قال تعالى : "" يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد" (ق : 30) 

وتذكر قول الله عز وجل : "" فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا (59) إلا من تاب و أمن وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا" ( مريم : 59-60 ) وغى واد فى جهنم بعيد القعر خبيث الطعم .

أخى الحبيب : تيقن حق اليقين أن ملم الموت كما تعداك إلى غيرك فهو فى الطريق اليك ( فلا تدرى فى كأى لحظة يفجعك الموت ( سكته قلبية , مرض , حادث سيارة , جلطة ............. إلخ ) . وما هى إلا أعوام أو أيام أو لحظات فتصبح وحيدا فريدا فى قبرك لا مال ولا أهل ولا أصحاب فتذكر ظلمة القبر ووحدته وضيقة ووحشيته وشدة ضغطته . تذكر يوم القيامة يوم العرض على الله عندما تمتلئ القلوب رعبا عندما يتبرأ منك أبناؤك وأمك وأبوك وصاحبتك وأخوك تذكر تلك المواقف والأهوال تذكر يوم توضع الموازين وتتطاير الصحف تذكر كلاليب جهنم حين تتخطف الناس من على الصراط .. كم فى كتابك من زلل وكم فى عملك من خلل . أخى داوم على طاعة الله هذه الأيامالقليلةوهذه اللحظات السريعة لتفوز بعد ذلك بالفوز العظيم وجنه النعيم والحورالعين وتتمتع بالنعيم المقيم ورؤية وجه ربك العزيز الكريم .

وتمعن حفظك الله فى هذا الحديث الذى رواه مسلم عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه : "" من سره أن يلقى الله غدآ مسلما فليحافظ على هذه الصلوات حيث ينادى بهن فإن الله شرع لنبكم صلى الله عليه وسلم سنن الهدى ة إنهن من سنن الهدى ولو أنكم صليتم فى بيوتكم كما يصلى هذا المتخلف فى بيته لتركتم سنه نبيكم ولو تركتم سنه نبيكم لضللتم وما رجل يتطهر فيحسن الطهر ثم يعمد الى مسجد من هذه إلا كتب الله له بكل خطوة حسنه ويرفعة بها درجة ويحط عنه بها سيئة ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها ( أى صلاة الجماعة ) إلا منافق معلوم النفاق , ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام فى الصف .

أخى .. ما موقفك وجيرانك لا يشهدون جنازتك ولا يثنون عليك ولا يترحمون عليك ؟!!

اسأل نفسك ما الذى أريدة منك ولماذا كتبت هذه الرسالة لك ؟ إنه خوفى على هذا الوجه الصبوح أن يصبح مسودا يوم القيامة وعلى هذا الجسد الطرى أن يلتهب بنار جهنم فبادر أخى الحبيب بالمداومة على صلاة الجماعة  وأعلنها توبة صادقة و أنقذ نفسك من النار . تفكر أخى قبل فوات الأوان ؟ تفكر قبل حلول ساعة الرحيل ؟ تفكر فكل ما هو أت قريب !!

الموت باب وكل الناس داخله ياليت شعرى بعد الموت ما الداركا ابن أنثى وإن طالت سلامته يوما على أله حدباء محمول

اللهم هل بلغت اللهم فاشهد .. اللهم هل بلغت اللهم فاشهد .. اللهم هل بلغت اللهمفاشهد !! ونسأل الله يهدينا وإياك إلى طريقة المستقيم و أن يوفقنا لما يحبه ويرضاة

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتب للتحميل

إعلان

عدد الزيارات

0247872
اليوم
أمس
الأسبوع
الأسبوع الماضي
هذاالشهر
الشهر الماضي
الكل
360
245
1014
196452
1461
3025
247872

الفائز فى مسابقة الأسبوع :هاجر يحيى زكريا سارع في حل مسابقة الإسبوع لتحصل على جائزتك أو الإتصال برقم 01007014667